أيستطيع يوفنتوس التغلب على روما فى عقر داره "الأولمبيكو"؟ بمباراة الجولة 37 من الكالتشيو الإيطالى

صورة قديمة تجمع بين لاعب من روما أمام لاعب من يوفنتوس

إبتسم ملعب الأولمبيكو فى أخر مرة لفريقه روما الذى يعيش عليه بلقاء الجولة 35 أمام كييفو فيرونا وذلك بتسجيل الفريق صاحب الأرض أربعة أهداف مع استقبال هدفا وحيدا لم يؤثر على مجريات المباراة فحصد الفريق النقاط، لكن هناك فريقا أخرا كانت اخر مباراة له أيضا على ملعب الأولمبيكو وهو فريق يوفنتوس الذى كان لديه لقاء مع ميلان الذى تواجد أمامه فى المباراة النهائية من كأس إيطاليا الذى بدوره إنتقل لمالكه الذى يملكه 12 نسخة من نفس المسابقة وهو بالرقم المهول مقارنة بالفرق الأخرى. 

فكانت إبتسامة الأولمبيكو ليوفنتوس مختلفة عن صاحب الأرض وذلك لأن روما فاز بثلاثة نقاط تضمن له تواجده فى مركزه بينما حقق يوفنتوس من ذلك الإنتصار بطولة كاملة وهى التى خرج منها روما بدور ال16 على يد تورينو على نفس ملعب مباراة اليوم الذى لم يبتسم لصاحبه فى تلك المباراة.

فيكون السؤال الليلة من يخرج من مسرح الأولمبيكو الليلة بالنقاط الثلاثة؟ أيكون صاحب الأرض "روما" أم يوفنتوس الذى يأتى الليلة بصفته ضيفا ثقيلا يحاول غزو المكان الذى إستضافه وسمح له بالإحتفال ببطولة الكأس. فإنه أمرا صعبا للغايه لكون فريقين بهذه القوة فى مباراة ينتظرها الجمهور منذ أخر لقاء جمع بينهم فى الجولة الثامنة عشر على ملعب أليانز ستاديوم الذى شهد سقوط روما بهدف مقابل لاشىء.

ليكون لدى الجماهير الليلة موعدا بين روما ويوفنتوس والذى سيكون فى تمام الساعة "20:45" بتوقيت مصر.

شاهد ايضا